التخطي إلى المحتوى

واصل أياكس أمستردام انتصاراته في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا، وحقق فوزه الخامس على التوالي والذي جاء على حساب بشكتاش التركي بنتيجة 2-1، في مباراة لعبت في معقل النادي التركي ضمن الجولة الخامسة من المجموعة الثالثة للمسابقة.

وأنتهى الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض عن طريق ركلة جزاء سجلها الجناح الجزائري، رشيد غزال.

وأوضحت الاحصائيات أنه من بين جميع الفرق التي سجلت 20 هدفًا أو أكثر في دوري أبطال أوروبا، سجل بشيكتاش أعلى نسبة من أهدافهم من ركلات الترجيح (8 من 46.. 17%).

وسجل سيبستيان هالير هدف التعادل للضيوف بعد 9 دقائق من بداية الشوط الثاني ليكون المهاجم الإيفواري قد سجل في جميع مبارياته ال5 الأولى بدوري الأبطال، ليعادل رقم ديل بييرو (1995) ودييجو كوستا (2013) وإرلينج هالاند (2019) بالتسجيل في أول 5 مباريات لهم بالمسابقة.

وأنضم هالير لـ ليفاندوفسكي ورونالدو كثالث لاعب يسجل في جميع المباريات ال5 الأولى بمرحلة المجموعات هذا الموسم، وهو عدد هدافين لم يحدث من قبل في أي نسخة من نسخ المسابقة من قبل، وهو أول أفريقي يحقق ذلك في تاريخ المسابقة.

ووضع هالير الضيوف في المقدمة ليحقق رقم قياسي بتسجيله 9 أهداف في أول 5 مباريات له بدوري أبطال أوروبا، محطمًا الرقم السابق بأسم إرلينج هالاند في عام 2019. (8 أهداف في أول 5 مباريات).

وأرتقى هالير إلى قمة ترتيب الهدافين في المسابقة هذا الموسم برصيد 9 أهداف رفقة هداف بايرن ميونخ، روبرت ليفاندوفسكي.

وأصبح هالير هو رابع لاعب في تاريخ المسابقة يسجل 9 أهداف أو أكثر في موسمه الأول بها، لينضم سيموني إنزاجي (9 أهداف في موسم 1999/2000) وروبرتو فيرمينو (10 أهداف في 2017/2018) وساديو ماني (10 أهداف في 2017/2018).

وبهذا الفوز يكون فريق أياكس أمستردام قد حقق الإنتصار في جميع مبارياته ال5 الأولى من دوري الأبطال هذا الموسم، وهو سجل لم يحققه أي نادي هولندي منذ فينورد في نسخة عام 1971/1972. (بعيدًا عن نتائج التصفيات).

وفاز أياكس بـ 5 مباريات في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 1995/1996.

الفوز رفع من رصيد العملاق الهولندي إلى 15 نقطة في صدارة الترتيب، في حين استمر بشكتاش في قاع الترتيب بدون أي نقاط.

وفي البرتغل، حجز سبورتينج لشبونة المركز الثاني المؤهل إلى دور ال16 بعد فوزه على ضيفه، بوروسيا دورتموند، بنتيجة 3-1.

ولمع الجناح البرتغالي، بيدرو جونسالفيس، الذي سجل هدفين من اهداف فريقه ال3، ليحقق ذلك للمباراة الثانية على التوالي في دوري أبطال أوروبا مع سبورتينج لشبونة، ليكون ثاني لاعب برتغالي في تاريخ المسابقة يحقق ذلك بعد كريستيانو رونالدو (سبع مرات).

الفوز رفع من رصيد النادي البرتغالي إلى 9 نقاط في المركز الثاني، وتجمد رصيد بوروسيا دورتموند عند 6 نقاط في المركز الثالث مع تلقي النادي الألماني للهزيمة في أخر 3 مباريات له بالمجموعة.