التخطي إلى المحتوى

كشف محمود الخطيب، المرشح لرئاسة الأهلي في الانتخابات المقرر لها الجمعة القادم، في ندوته التي جرت مساء اليوم بمقر الجزيرة عن مصير التبرعات المالية والهدايا العينية التي تلقاها النادي من أحد المحبين قبل عامين تقريبًا، وحاول البعض إثارة الجدل حولها.

وقال إنه يقدر ويحترم كل محبي النادي، وإن موضوع التبرعات أخذ أكبر من حجمه في وقته، وإن الكل يعلم أن هناك قرارًا من مجلس الإدارة بخصوص مصير هذه التبرعات منذ عام ونصف.

وأضاف الخطيب أن النادي عند إثارة هذا الموضوع استقبل في ذلك الوقت خمس جهات رقابية من الدولة: لجنة من وزارة الشباب والرياضة، ولجنة من خبراء الكسب غير المشروع، ولجنة من الرقابة الإدارية والجهاز المركزي للمحاسبات ونيابة الأموال العامة، وكل هذه الجهات قامت بمراجعة المبالغ والهدايا الموجودة في خزينة النادي والمستندات والأوراق الخاصة بها وكذلك الإجراءات الإدارية.

وأجمعت كل هذه الجهات على صحة موقف النادي ومجلس إدارته، وتسلم النادي من نيابة الأموال العامة العليا شهادة تؤكد ذلك، وأن الأهلي ومسؤوليه لا يفعلون الخطأ وهم ليسوا في حاجة إلى هذا، وأنه حدث تواصل مع صندوق “تحيا مصر” الذي يقوم على مشروعات قومية عديدة تخدم البلاد والمواطنين، وجرى توقيع بروتوكول تعاون وتم تسليم كل هذه المبالغ والهدايا التي كانت موجودة في خزينة النادي إلى صندوق “تحيا مصر” وفقًا للأوراق والمستندات التي أقرتها الجهات الرقابية، وتم إغلاق هذا الملف.

وعبر محمود الخطيب عن تقديره الكامل لكل محبي الأهلي في كافة الأنحاء.